مشهور الطفيحات ونمر الزعبي ومحمد شياب وفراس طبيشات ومحمد معتز الشايب وطيب بلقاسم وفرحاني شهواني وحمادي سيليني هم الثمانية المشاركون  في هذه الدورة التدريبية لمشروع موزايكون (MOSAIKON): لدورة التدريبية لحفظ الفسيفساء لعام 2014، الأردن وسورية وتونس  (MCCJST2014)، وسيقيمون في بلدة بلمونتي إن سابينا  (محافظة مديني رييتي) في إيطاليا، لمدة أربعة أسابيع لتعلم أساليب  المحافظة على قطع الفسيفساء المنفصلة.

 

مشهور الطفيحات من مليح (الأردن)، الذي تدرب في معهد فنون الفسيفساء والترميم  بمدينة مأدبا، ويعمل حاليا في معهد مأدبا كمدرس لمادة ترميم وإنتاج الفسيفساء، قال: "إني سعيد جدا بأن أكون مشاركاً هذه الدورة التدريبية، وقد قدمت لنا مؤسسة غيتي الخيرية فرصة قيمة  من خلال دعوتنا للمشاركة. لقد تعلمت  الكثير من  الأمور الجديدة، سواء من الناحية النظرية أو من الناحية العملية، وأعتقد أنه يجب  تنظيم دورات تدريبية مماثلة في كل عام، وفي مختلف البلدان،  وذلك للمساهمة في الحفاظ على التراث الثقافي في العالم، وفي الواقع، فإن التراث الثقافي هو تراث العالم ويجب الحفاظ عليه في كل مكان".

 

 

 

 

 

 

Mohamad Moutaz Alshaiebمحمد معتز الشايب، من دمشق (سوريا)، تخرج في علم الآثار عام 2013 ويعمل لدى المديرية العامة للآثار والمتاحف السورية، وشارك في الدورة الثانية لمركز حفظ الآثار ليبيا (MCC) 2014، قال: " إن هذه هي المرة الثانية التي أشارك فيها في دورة لمركز حفظ الفسيفساء (MCC) وأنا سعيد جدا بذلك، لأنني أستطيع أن أشاهد تطور الكفاءات في بلدي بشكل مستمر، وعلى الرغم من أنني لا أزال في بدايات طريقي لكني سأكون قادراً على تشاطر هذه التجربة مع زملائي في مختبر حفظ  الحي القديم بدمشق ، خاصة وأن تبادل تجربتي معهم تكتسب أهمية خاصة  في هذه الفترة الحساسة والحرجة التي يشهدها بلدي، وستتيح لنا إمكانية الاعتناء بالتراث  الثقافي السوري  بشكل أفضل".

 

 

 

 

 

 

نمر الزعبي، من عمان (الأردن)، الذي تلقى تدريبه في معهد مأدبا لفن الفسيفساء والترميم وهو يعمل الآن في معهد مأدبا كمعلم وكخبير ترميم، قال.."أنا راضِ جدا عن هذه الدورة التدريبية، وأعتقد أنه من المهم جدا تنفيذ المزيد من مثل هذه الدورات في المستقبل، ففي الواقع فإن أي تجربة من هذا القبيل تعد مهمة لتعلم أساليب ودروس جديدة يتم تطبيقها لاحقاً في مواقع عملنا".

 

 

 

 

 

 

 

الطيب بلقاسم، من نَابُل (تونس)، ويعمل لحساب المعهد الوطني للتراث التونسي (INP)  في الموقع الأثري بوبيت، وكان في الماضي كان قد شارك في الدورات التدريبية التي تم تنظمها من قبل كل من معهد غيتي للحفظ الأثري و المعهد الوطني للتراث التونسي (INP)  .. قال "إن مثل هذه الدورات التدريبية تعد فرصة مهمة جدا لخبراء الحفظ الأثري القادمين من دول مختلفة من لتبادل وتشاطر المعلومات فيما بينهم، ومن المهم تنظيم دورات مماثلة أخرى في المستقبل كي يتسنى الاستمرار في تسهيل عملية تبادل المعلومات بين دول مختلفة".

 

 

 

 

 

 

فرحاني شيهاوي، من الفحص (تونس)، ويعمل في المعهد الوطني للتراث التونسي، كخبير ترميم فسيفساء، قال.."أنا سعيد جدا وممتن لتمكني من المشاركة في هذه الدورة التدريبية، خاصة وأن حقل صيانة الفسيفساء يعد بمثابة البحر المفتوح، وحتى ولو كنت قد اكتسبت الكثير من الخبرة فإن ذلك لا يمكن اعتباره كافياً ابدأ لأنه لا بد وأن يكون هناك شيء آخر للتعلم، وإن الذي تعلمته هنا اعتبره مجدِ كثيراً وأنا سعيد  برفع مستوى  معرفتي".

 

 

 

 

 

 

 

محمد شعيب، من الصريح (الأردن)، يعمل لحساب دائرة الآثار الأردنية في مدينة إربد، وتلقى تدريبه في مدرسة ترميم الفسيفساء بمدينة رافينّا في ايطاليا، قال.. "آمل بأن أكون قادرا على تطبيق كل المعلومات الجديدة التي تعلمتها  أثناء الدورة التدريبية في عملي اليومي، سواء من الناحية النظرية أو العملية، و بهذا الأسلوب  آمل بأن أساهم في الحفاظ على التراث الثقافي الأردني.

 

 

 

 

 

 

 

حمادي  سيليني، من أوتيكا (تونس)، يعمل لحساب المعهد الوطني للتراث التونسي، في الموقع الأثري في أوتيكا، قال.."لقد عملت في مجال المحافظة على الفسيفساء لمدة 15 عاما، لكنه حتى هذه اللحظة كانت  تجربتي دائما متعلقة فقط بالفسيفساء في موقع تواجدها، ولهذا فإن هذه الدورة التدريبية تعد مهمة جداً بالنسبة لي، لأنها أتاحت لي الفرصة لكي  أتعلم التقنيات المختبرية، وأنا واثق تماماً بأن هذه الدورة، والتي انتظر المشاركة في العديد منها مستقبلاً، ستكون مجدية لزيادة معرفتي، وبالتالي رفع مستوى كفاءتي للحفاظ على التراث الثقافي".

 

 

 

 

 

 

فراس الطبيشات، من مخيم سوف (الأردن) ويعمل لدى دائرة الآثار الأردنية في الموقع الأثري بمدينة جرش، وفي مجال حفظ الآثار منذ عام 1997 وشارك في الحفريات، وتعلم تقنيات النحت الحجري، وكانت هذه هي التجربة الأولى له للعمل في مجال حفظ الفسيفساء، وقال.. "بما أن هذه كانت هي أول تجربة لي في مجال حفظ الفسيفساء فقد تعلمت الكثير من خلالها، خاصة فيما يتعلق بالتقنيات والمواد المناسبة للاستخدام في عمليات الحفظ، وأتمنى أن أتعلم كل ما يمكن تعلمه حول حفظ لفسيفساء، وإني شاكر جداً لمركز حفظ الآثار (CCA) ولمدراء إدارة عملي لاستثمارهم في تطوير كفاءتي المهنية".

 

 

 

 

 

 

Leave a comment

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <img>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
By submitting this form, you accept the Mollom privacy policy.