وفقا لما تم قوله في المقالات السابقة لقد اشتهرت مدينة إفسوس الأثرية بوجود الكثير من المعالم الفريدة من نوعها مثل "مكتبة سلسوس" الضخمة و"المنزل المدرج رقم ٢" الثرية من الزخارف الثمينة والأرضيات الفسيفسائية القديمة. ولكن المنطقة المحمية من قبل المؤسسة العالمية UNESCO تتجاوز حدود موقع إفسوس الأثري بالذات وتضم بعض المعالم التي تقع في أطراف المدينة العتيقة والتي يعود تشييدها إلى فترات تاريخية لاحقة.

وبين هذه المعالم الخفية التي تمثل جزءاً مهما من التراث الأثري لمنطقة إفسوس يمكن ذكر "كهف القديس بولس" ومدفن "النائمون السبعة". وحاليا تكون هذه المواقع الأثرية الثانوية مغلقة للزوار وغيرهم من عامة الناس من أجل حماية القطع الأثرية الرقيقة والمتضررة الموجودة فيها. ورغم ذلك تمكن المشاركون في الدورة المتطورة (MCC) من زيارتها بعد الحصول على موافقة المعهد الأثري النمساوي (OAI) العامل في منطقة إفسوس.

 -كهف القديس بولس

يقع كهف القديس بولس على الجانب الشمالي للجبل "بلبل" في مكان ليس ببعيد عن مخرج المنزل المدرج رقم ٢. وفي هذا الكهف تم العثور على أربع رسومات جدارية. ويعود أقدم هذه الرسومات وأشهرها إلى القرن الرابع الميلادي. أما بقية الرسومات الجدارية فهي تعود إلى القرن الثاني عشر الميلادي تقريبا. ويظهر الرسم الجداري الغربي شخصية "تاكلا" التي احتضنت الديانة المسيحية بعد الاستماع إلى كلمات القديس بولس نفسه. أما الرسم الجداري الشمالي فهو عبارة عن تصور فني لإقامة المسيح وانتصاره على الظلمات. وحسب ما يقال في بعض المراجع التاريخية تحول المكان هذا إلى كنيسة أثناء الفترة البيزنطية الأولى.

 -مدفن النائمون السبعة

يعود هذا المدفن القديم إلى القرن الثالث الميلادي ويقع على الجانب الشرقي للجبل "بنايير" المجاور بمركز مدينة إفسوس الأثرية. فحسب ما ورد في المراجع الدينية إن سبعة من خيرة شبان المدينة الذين وحدوا ربهم ورفضوا عبادة الأصنام قد اختفوا في الكهف حيث لبثوا فيها سنين طويلة فرارا من أفعال الإمبراطور الروماني ديكيوس الذي أمر باضطهاد المؤمنين واستئصالهم من كافة البلاد التابعة لحكمه. وعلى الأسس القديمة للمدفن العتيق تم تشييد الكنيسة البيزنطية الشهيرة التي ظلت مكانا خاصا للحجيج المسيحيين حتى بدايات القرن العاشر الميلادي.

 

 

وللممتلكات الأثرية والثقافية لمنطقة إفسوس والمناطق المجاورة بها أهمية تاريخية وأثرية ودينية بالغة فالقيام بمثل هذه الزيارات هو عبارة عن فرصة ذهبية لجميع المشاركين في الدورة (MCC) من أجل تطوير معارفهم النظرية واكتساب المزيد من الخبرات. ولذلك نحثكم جميعا على مراجعة صفحتنا على الفيسبوك (Facebook) و تويتر (Twitter).

Leave a comment

Fatal error: Call to undefined function media_browser_js() in /home/ccaromac/public_html/sites/all/modules/ckeditor/includes/ckeditor.lib.inc on line 893