لقد أقيمت الدورة التدريبية (MCC 2016-1) المتطورة حول الحفاظ على الفسيفساء في مدينة إفسوس الأثرية الواقعة في الجمهورية التركية وتم العمل الميداني في مكان ذي أهمية تاريخية وثقافية بالغة أي المنزل المدرج رقم ٢. ويُعتبر هذا المكان المفتوح للزوار من أهم المجمعات السكنية لموقع إفسوس الأثري لما يملك من اللوحات الفسيفسائية التصويرية والهندسية الفريدة من نوعها إضافة إلى رسومات جدارية وقطع رخامية متعددة الألوان تعود إلى القرن الثالث الميلادي.

أما الأنشطة التدريبية فتم تنفيذها بنجاح داخل الوحدة السكنية رقم ٢ من قبل ١٥ مرمم مختص من ٤ بلاد مختلفة (إيطالية والأردن وليبيا وتونس) بمشاركة تقنيين اثنين من تركيا أيضا. وتكون الوحدة السكنية رقم ٢ عبارة عن رواق معمد روماني قديم يحتوي على أرضيات فسيفسائية هندسية وتصويرية تحيط بساحة مركزية مزخرفة بالرخام الأبيض والأسود حسب الطريقة المعروفة لدى المختصين باسم "أبوس سكتيل". فتولى المعهد الأثري النمساوي استضافة هذه المبادرة الثقافية كما تولت مؤسسة "غيتي" الأمريكية أمر تمويلها بمشاركة مؤسسة إفسوس أيضا.

فالسيد روبيرتو ناردي المديرالعام للمركز الإيطالي"س س أ" الواقع في مدينة روما عبّر عن سعادته المخلصة للنتائج الإيجابية التي تم الحصول عليها إثر استكمال العمل الميداني وقال: "إن الدورة التدريبية المتقدمة (MCC 2016-1) حول الحفاظ على الفسيفساء تهدف إلى إدراج ١١ مرمم مختص من بلاد مختلفة تقع في منطقة البحر الأبيض المتوسط (تونس وليبيا والأردن) في عين مكان العمل أي في موقع أثري ليس بمختلف كثيرا عن المواقع الموجودة في تلك البلاد. وتمت كافة العمليات الترميمية تحت إشراف خبراء المركز "س س أ" وتحت أعين الزوار الذين لاحظوا الجهود المبذولة من قبل المشاركين من أجل إنقاذ هذا الإرث الفسيفسائي و روح الفريق القوي الذي قد تَميز العمل في جميع مراحلها. فكانت اللوحات الفسيفسائية للمنزل المدرج رقم ٢ تعاني من عدة مشاكل هيكلية مثل وجود انفصالات عميقة بين الطبقات التحضيرية وكثرة الثغرات السطحية وتناثر العديد من المكعبات الفسيفسائية وعدم وجود صيانة دورية الخ. وبعد استكمال العمل داخل المنزل المدرج رقم ٢ بنجاح أعتقد أننا ساهمنا مساهمة معنوية في إنقاذ هذا التراث الفسيفسائي الثمين كما ساهمنا في زيادة المعارف النظرية والتطبيقية لأفراد مجموعة من المختصين الذين يعملون في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

وعلى نفس الصعيد الدكتورة كيارا زيزولا التي تعمل محافظة على الآثار في المركز الايطالي "س س أ" حيث تشرف على صياغة المشاريع في مجل الحفظ الأثري وكيفية تطبيقاتها تبين درجة الفائدة لهذه الدورة التدريبية قائلة: "في موقع إفسوس وتحديدا في الوحدة السكنية رقم ٢ لقد تم الحصول على نتائج إيجابية خصوصا في ما يتعلق بتخطيط كافة العمليات الترميمية وحسن برمجتها بالإضافة إلى وجود طاقم عملي محترف يعتمد في إجراء العمل على روح الفريق والتضامن بين الزملاء. ورغم وجود لغات وعادات مختلفة تم استخدام أساليب التواصل المتقدمة جدا. وسهلت هذه الأساليب الوصول إلى الهدف الرئيسي أي الحفاظ على هذه الأرضيات الفسيفسائية الفريدة من نوعها باتخاذ تقنيات ومناهج مشتركة بين جميع المشاركين.

وبعد الاستماع إلى هذه الكلمات يمكن لنا القول إن الدورة التدريبية المتطورة (MCC) التي تعتبر مبادرة ثقافية ذات ثقل على المستوى الدولي أدت إلى نتائج ناجحة جدا. وللمزيد من المعلومات حول أنشطتنا المستقبلية يرجى مراجعة صفحتنا على الفيس بوك وتويتر.

إلى اللقاء.

Leave a comment

Filtered HTML

  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <blockquote> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd> <img>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.
By submitting this form, you accept the Mollom privacy policy.